لم تصدر أي تعهدات محددة من المنتجين من خارج منظمة أوبك بشأن الانضمام إليها في تقييد مستويات الإنتاج لتعزيز أسعار النفط الخام.

وصدر بيان عن الاجتماع الذي عقد في فيينا، السبت، للتشاور بين أعضاء أوبك ومنتجين من خارجها، من بينهم أذربيجان والبرازيل وكازاخستان والمكسيك وعمان وروسيا جاء فيه أن المجتمعين اتفقوا على عقد لقاء قبل الاجتماع الدوري لمنظمة أوبك في 30 من نوفمبر.

وقال نائب وزير الطاقة في كازاخستان مجسوم ميرزاخالييف للصحافيين عقب اجتماع استمر 7 ساعات أمس “ينبغي الاتفاق على أرقام واقعية”.

وتابع “من الضروري الاجتماع مرة أخرى مع وجود أرقام مفصلة. اتفقنا على الاجتماع في غضون 3 إلى 4 أسابيع مع وجود الأرقام لأن كل دولة لها رأيها الخاص”.

وقال المنتجون من أوبك ومن خارجها في بيان مشترك، إن اجتماع أمس كان “تطورا إيجابيا” تجاه التوصل لاتفاق لتقييد الإنتاج في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويجري تداول النفط قرب 50 دولارا للبرميل، أي أقل من نصف السعر في منتصف 2014 بفعل تخمة المعروض المستمرة ما يؤثر على إيرادات الدول المنتجة.

وكانت أوبك اتفقت الشهر الماضي في الجزائر على خفض متواضع لإنتاج النفط في أول خفض لها منذ 2008 بهدف رفع الأسعار، ولكن لم يتم بعد التوصل لاتفاق نهائي في هذا الصدد.

ولا يبت اجتماع خبراء أوبك أو اللجنة العليا لأوبك في السياسة، ولكن يقدم توصيات للاجتماع الوزاري التالي لأوبك في 30 نوفمبر الذي سيعقد في فيينا أيضا.