الثلاثاء , 23 يناير 2018
الرئيسية / الظهور في السلايدر / الزلزلة: ضرورة الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن و تماسك مجتمعه

الزلزلة: ضرورة الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن و تماسك مجتمعه

في تصريح صحفي لرئيس لجنة الأولويات النائب يوسف الزلزلة قال فيه :
بِسْم  الله الرحمن الرحيم (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلا )
صدق الله العظيم و صدق رسوله النبي الكريم.
تتجدد  هذه الأيام  ذكرى عظيمة بالغة الحزن والأسى ، ذكرى استشهاد كوكبة من أبنائنا المؤمنين المصلين الساجدين  الصائمين الصابرين الذين قضوا حتفهم غدرا وعدوانا إثر استهداف الجماعات التكفيرية لهم في بيت من بيوت الله أذن الله ان يرفع فيها اسمه توحيدا له بالعبودية و التزاما بسنة رسوله الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين سيد الاولين والاخرين بعملية ارهابية اجرامية وحشية جبانة استهدفت  جامع الامام الصادق عليه السلام  لتحقيق أهدافها والتي لم تكن لتكتفي باستهداف المصلين وانما استهدفت  في حقيقتها المجتمع الكويتي ككل في محاولة رخيصة لدق اسفين الفتنه وزرع العداوة والبغضاء واشاعة الفوضى وسلب الأمن والامان بين أفراد مجتمعنا و هو ديدن تلك الجماعات بمختلف المجتمعات المحيطة بِنَا ،، الا انه وبفضل من الله تعالى كان رد المجتمع الكويت وتلقيه لهذا المصاب وتفاعله مع كافة احداثه وتبعاته قيادة و شعبا صاعقا لتلك الجماعات انطلاقا من مبادرة  حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله و رعاه في تواجده الفوري بموقع التفجير الاثم بعد دقائق من وقوعه و ما صاحب ذلك من تفاعله العفوي الأبوي الذي ابكى كافة أفراد الشعب والمجتمع وجسد من خلاله اروع صورة تربط علاقة القائد بأبناءه في موقف اشاد  به الجميع محليا ودوليا فأضحت كلمته  (هذولا عيالي ) رمزا للوحدة الوطنية والمحبة والتآلف وهذا ما عكسه أفراد المجتمع من خلال إحياء مراسيم العزاء الكبيرة في ملحمة وطنية  أقيمت في مسجد الدولة الكبير بحضور مختلف أفراد الشعب من قادة و مسؤولين ومواطنين و مقيمين لتقديم واجب العزاء لعوائل الشهداء وذويهم
وأضاف الزلزلة ها نحن اليوم وبعد عام من استشهادهم و سفك دمهم الطاهر الزكي نجدد لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد و الشعب الكويتي كافة وذوي الشهداء خاصة العزاء بمصابهم وبفقدهم لاحبائهم داعين الله عز و جل ان يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته و يلهم ذويهم الصبر و السلوان و ان يلبس جرحى هذا الحادث الاجرامي لباس الصحة والعافية.
وتابع الزلزلة نجدد مطالبتنا للمسؤولين باستمرار اليقظة تجاه هذه الجماعات التكفيرية لتجفيف منابعها المالية والإعلامية و السياسية و العسكرية لحماية المجتمع والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن و تماسك مجتمعه مهما كان انتماءه  أوأهدافه.
اللهم احفظ هذا البلد آمنا.

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة تفتتح مكتبة الكويت الإلكترونية بالأردن

افتتحت الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة مكتبة الكويت الإلكترونية في مركز الحسين للسرطان بالمملكة الأردنية الهاشمية …