استفاق السعوديون، اليوم الجمعة، على وقع حادث قيام توأمين بمحاولة قتل أبيهما وطعن أخيهما الثالث في حي الحمراء بالرياض، حيث تم إلقاء القبض عليهما من قبل الجهات الأمنية بعد أن حاولا الفرار من موقع الحادثة.

وفي تفاصيل الجريمة التي قد يكون لها دوافع إرهابية لم تتضح تفاصيلها بعد، أقدم التوأمان، في الساعة 11 من مساء الخميس، بمطاردة الأخ الأصغر لهما والقبض عليه فوق سطح المنزل ثم تناوبا عليه بالطعن، حيث أفادت مصادر بأنه يرقد في وضع خطير بالعناية المركزة.

وبعد أن طعنا الأخ الأصغر، توجها إلى الوالد وقاما بسحبه وطعنه، ونقل إلى المستشفى في وضع حرج. كما أدخل الشقيقان أمهما في أحد مستودعات المنزل وطعناها بالسكين إلى أن توفيت بسبب الطعنات التي أدت إلى وفاتها.

يذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها. ففي العام 2015، اعتقلت وزارة الداخلية السعودية سـعد العنزي (21 عاماً)، وقتلت شقيقه عبدالعزيز (18 عاماً)، المنتميين لتنظيم “داعش”، بعد قتلهما ابن عمهما مدوس العنزي، أحد منتسبي القوات المسلحة، وكذلك وجهت إليهما تهم قتل آخرين.

وشهدت السعودية في عام2016 جريمة قتل رجل الأمن وأحد منسوبي قوة الطوارئ الخاصة بمنطقة القصيم وكيل رقيب بدر حمدي الرشيدي، وقد تمت الجريمة على أيدي 6 دواعش من أبناء عمومته، ثلاثة منهم “إخوة”.