خاص الحصيلة : د. ظافر العجمي عن خور عبدالله : ماحدث يدق ناقوس بضرورة تبني دور القلق التاريخي في صياغة نظرية الأمن الكويتية

خاص الحصيلة :

قال الخبير السياسي والعسكري الدكتور ظافر العجمي عبر تصريح خاص لـ ” الحصيلة ” بأنه وبلا منة لم يمض على توزيع  الكويت 5000 طاولة مدرسية وسبورات على مدارس النازحين بأربيل في يناير 2016، حتى اتبعتها بتوزيع 1000 قسيمة شرائية على نازحين من مدينة الموصل.

لكن الحسابات الاقليمية والانتخابية والانتهازية لبعض البرلمانيين العراقيين منعتهم من رد التحية للكويت بأفضل منها.

حيث قادوا حملة لخلط الاوراق بين الجارتين بغداد والكويت تحت شعار خور عبدالله،رغم ان ماجرى لايتعدى اكمال صيانة ورسم العلامات الحدودية البحرية التي وجدت بقرارات اممية بموافقة الحكم الحالي والبائد.

ان علة القلة في بغداد هي تأصل الانتهازية وعلة الاكثرية هي الانقياد لأجندات تورد الشعب العراقي الشقيق لمغامرات كلفتها عالية.

ورغم ان ملفات عدة لم تقفل حتى الان كالديون والمفقودين والارشيف الوطني والممتلكات والتي تبذل الحكومة العراقية  مشكورة جهدا كبيرا لاغلاقها. إلا ان ماحدث يدق ناقوس بضرورة تبني دور القلق التاريخي في صياغة نظرية الأمن الكويتية،فما حدث يمثل تعبيراً تراكمياً للأزمات السياسية المستمرة التي يعيشها الساسة في بغداد ولايجدون لها حلا الا تصديرها للكويت كما فعل الطغاة من قبل.

Print Friendly
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سنة أولى ملكى.. كم تكلف زى ولى العهد البريطاني فى أول عام بالمدرسة؟

Share this on WhatsApp حين يكبر طفلك ويستعد للذهاب الى أول سنة فى مشواره التعليمى ...

أفكار لاستخدام البرطمانات القديمة

Share this on WhatsApp تتوافر البرطمانات الزجاجية فى منازلنا بعدد كبير وعندما ننتهي من استخدامها ...

دلع الزوجة خلال الحمل تنجب طفلا أكثر ذكاء وصحة

Share this on WhatsApp انتشرت نتائج دراسة علمية مؤخرا حول ضرورة حصول المرأة على بعض ...